Radisson Blu Martinez Hotel, Beirut

مغارة جعيتا


اكتشفت لأول مرة في عام 1836، مغارة جعيتا هي عبارة عن شبكة مترابطة من الكهوف الجيرية الكارستية تجري فيها المياه وتقع في وادي نهر الكلب في جعيتا، على بعد 11 ميل فقط من بيروت.

يعود تاريخ الكهوف إلى عصور ما قبل التاريخ ولا تزال تؤدي وظيفة هامة: فهي تحتوي على النهر الذي يوفّر للشعب اللبناني مياه الشفة. يتدفق سنويا" حوالي 280،000 سائح لتقدير إعجابهم بهذه التكوينات الصخرية الطبيعية. مغارة جعيتا هي ذات أهمية كبيرة لدى الشعب اللبناني بحيث تم وضعها على طابع رسمي وأصبحت رمزا" وطنيا" معروفا".

من السهل جدا" الوصول إلى مغارة جعيتا من فندق راديسون بلو مارتينز، بيروت. ويقدّم موظفو الإستقبال في الفندق المساعدة لإيجار سيارة مع خدمة التوصيل إلى و من الفندق. أو بدلا" من ذلك، يمكن للضيوف الإستعانة بسيارات الأجرة المكيفة المركونة خارج الفندق على مدار 24 ساعة للتنقل في جميع أنحاء المدينة وخارجها.

استكشاف الكهوف في مغارة جعيتا
مغارة جعيتا هي جوهرة مخفية، ولكن الكثيرين يعتقدون أنه ينبغي مساواتها بمواقع عالمية مثل برج بيزا المائل أو برج إيفل. في الواقع، وصلت للدور النهائي في المنافسة العالمية لعجائب الدنيا السبع.

يمكن للزوار استكشاف المغارة السفلى بواسطة القارب ويتم عرض فيلم رائع عن الكهوف وتاريخها الطويل. الكهف العلوي يمكن الوصول إليه سيرا" على الأقدام من خلال سلسلة من الممرات الآمنة التي بنيت للزوار. ويمكن للمستكشفين التوقف لاحتساء فنجان قهوة في المقهى.

الإقامة في فندق راديسون بلو مارتينز، بيروت
بعد قضاء النهار في استكشاف مغارة جعيتا، يستطيع الضيوف التمتع بوسائل الراحة الحديثة عند العودة إلى الفندق. من حوض السباحة ومركز للياقة البدنية لغرف راقية ومصمّمة بذوق، وكل شيء موفّر لجعل الضيوف على يقين من التمتع بإقامتهم.